أنت مدرس(ة)، لماذا تشتغل بالوضعية المشكلة؟

لحسن اللحية

أنت مدرس(ة)، لماذا تشتغل بالوضعية المشكلة؟

لحسن اللحية

المصدر

قبل قراءة المقال لك ملخص لهذا الكتاب الهام جدا

يعتبر هذا العمل من وجهة نظر أكاديمية تلخيصا وشرحا لكتاب هلينا برزسميكي المعنون ببيداغوجيا التعاقد، الصادر سنة 1991 عن دار هاشيت بباريس.

نريد أن نوضح، ودائما من وجهة نظر أكاديمية، أن الشروح والتعليقات والحواشي من صميم الكتابات الأساسية في الفكر الإنساني، مثلما عرفنا ذلك كالشروح المرافقة تاريخيا لأعمال تعتبر أساسية أو ذات أهمية كبرى في تاريخ الفكر الإنساني.

ففيما يخصنا نعتبر مؤلف هلينا {بيداغوجيا التعاقد» من المؤلفات الأساسية التي دشنت لاجتهادات بيداغوجية لاحقة ظلت ناقصة بدون العودة إليه كمؤلف مؤسس. ولعل المطلع على قائمة المراجع الصادرة في الموضوع يدرك ذلك تمام الإدراك، مما جعلنا في حيرة من أمرنا، إما ترجمته لأهميته القصوى وإما تلخيصه وشرحه. وقد رمنا التلخيص على اعتبار التكاليف المادية والمدة الزمنية التي يستغرقها انتظار الموافقة من ناشره.

لا بد وأن نشير إلى أن الكتاب، موضوع حديثنا، يستلهم بيداغوجيا الأهداف في تناوله للتعاقدات البيداغوجية، وهو أمر يشكل أساس وقوة الكتاب على اعتبار أن التعاقدات البيداغوجية تقوم على أهداف محددة؛ غير أن هذا التصور المؤسس لا ينفي الاجتهادات البيداغوجية والتربوية اللاحقة وهو ما حاولنا توضيحه في مدخل هذا الكتيب حتى تتكون للقارئ رؤية عن الموضوع
.


مرايا المدرسين:
 
ربما اشتغلتم بالوضعيات المشكلات أو فكرتم في الاشتغال بها لكي تتملكوا بيداغوجيا معاصرة. كما فكرتم في وضع التلاميذ أمام مشاكل مفتوحة.
- من هو الأكثر إبداعية في قسمكم الدراسي، أنتم أم التلاميذ؟
- هل يعرف التلاميذ أهدافكم (قبل الشروع في النشاط وخلال الاشتغال)؟
- حينما تحضرون لموضوع ما هل تفكرون في محتويات المقرر أم في المحتويات عامة وطريقة التعلم؟
- هل تفكرون بجدية في العوائق الثاوية المرتبطة بتصوراتكم البيداغوجية؟
- قبل الشروع في الموضوع المخصص للدراسة هل تشتغلون على تصورات التلاميذ؟
- هل تقومون بالتمارين باستمرار أو تفضلون اللجوء للتحدي واستعمال مشكلات مفتوحة: استثارة التلاميذ، وبالتالي فقدان توازنهم؟
- هل الطريقة التي يشتغل بها التلاميذ مملاة من طرفكم أم هي طريقتهم الخاصة؟
- هل الأسئلة المطروحة على التلاميذ نابعة من انشغالاتهم أم أنتم من يطرحها عليهم؟
- هل طريقتكم تساعد على إبداعية واستقلالية التلاميذ أم تكرس الطاعة والخضوع؟
- هل ما تقدمونه في القسم يقدم كحقائق أم تستندون إلى الصراع المعرفي والجدال واختبار الفرضيات؟
- هل نتائج الأبحاث التي يقوم بها التلاميذ تساهم في مراكمة المعارف أم في بنائها؟
- هل تقومون وحدكم أم تشتغلون على أنشطة الميتامعرفي؟
عن دوفتشي وكارمونا بتصرف

Gérard de Vecchi et Nicole Carmona-Magnaldi, faire vivre de véritables situations-problèmes , Hachette, 2002, p149-150


وفيما يلي استرتيجية الدرس المدرسي المبني على الوضعية المشكلة.


على مستوى المهارات العملية
 
§          التلاميذ
تعلم:
-         تحديد مهمة؛
-         فهم مشكلة (بمختلف الأهداف المفصلة وتحديد المعطيات)؛
-         تحليل عبارة أو تعليمة؛
-         معرفة ما إذا كان المشكل يحتمل إجابات مختلفة؛
-         الاستباق والتعبير عن الفرضيات؛
-         الاشتغال على الفرضيات التي يجب تجريبها واختبارها؛
-         التفكير في مشاكل صغرى (في الشفهي والكتابي)؛
-         تحديد مختلف أنواع المشاكل؛
-         معالجة بعض المعلومات؛
-         تعبئة المعارف (استعمال ما يعرفه التلميذ من ذي قبل)؛
-         الدخول في وضعيات مشكلات صغرى فرديا؛
-         ...، بلوغ منهجية عامة لنشاط حل المشكل.
§          المدرس:
أن يكون قادرا ويقبل بما يلي:
-                  قيام لحظات للحياة في القسم، مجالس الأطفال أو المتعلمين؛
-                  إقامة علاقة مع التلميذ، تحديد عوائقه، مساعدته على الوعي بها، مصاحبته لاكتشاف إمكانية مهمة تستجيب للمشكل؛
-                  اقتراح وضعيات مشكلات صغرى (تمثل أولي، مشكل رياضي ليس له حل وحيد)؛
-                  التعديل ولحظات الميتامعرفي.
 
على مستوى حسن التواجد
 
§                   التلاميذ
القدرة والقبول بما يلي:
-                  تعلم الاستقلالية في العمل؛
-                  العيش في المدرسة كمكان للمشاركة والفعل ( وليست معبدا للمرونة والخضوع حيث الجلوس والاستماع وقبول ذلك باحترام)؛
-                  عدم الخضوع للجماعة وإنما العمل معها؛
-                  اعتياد الاستثارات والقطائع؛
-                  البحث والوعي بالقدرة على البحث الفردي؛
-                  البناء؛
-                  تقديم العمل أمام الآخر؛
-                  عدم التمركز على الذات؛
-                  الاعتراف بالآراء المخالفة، نقد الآخرين وتعود النقد؛
-                  اعتياد الخطأ بإيجابية ( على الأقل في لحظات التعلم)؛
-                  قول ما نريده وما نفكر فيه وليس الاقتصار على الإجابة التي يطرحها المدرس؛
-                  الحديث المباشر بين الأطفال وليس المرور الدائم عبر قناة المدرس؛
-                  الاستماع للآخر والاستماع لك، احترام قول وأفكار الغير؛
-                  أن يكون التلميذ فضوليا، تركه ليظهر شهيته المعرفية.
 
§                   المدرس
-                  إدخال قواعد وفكرة للحياة المشتركة[1]؛
-                  التأكد، التأمين، الاعتياد على تكرار أنشطة عاشتها جماعة القسم عبر وضعيات مشكلات بسيطة؛

-                  المساعدة على النجاح (المساعدة لا تعني أن يحل المدرس محل التلميذ، بل تعني جعله يتقدم بطريقته الخاصة)[2]؛


[1] - تهم فكرة الحياة المشتركة بيداغوجيا التعاقد. وتتضمن من بين ما تتضمنه مايلي:

التفاوض حول التعاقد:
هناك منهجية للتفاوض حول التعاقد تتمثل في تبادل المعلومات حول الهدف التعلمي واقتراح أخرى بغاية اتخاذ قرار جماعي يتعلق بكيف ومتى.
§    التفاوض، لكن في أي شروط:
هناك شرطان أساسيان هما:
ü   التفاوض حول جميع عناصر التعلم المستهدفة بالتعاقد:
- التنظيم المادي؛
- آثار التعاقد مكتوبة أو شفاهية؛
- نوع المنتوج؛
- الوسائل المستعملة والمساعدات المتوفرة؛
- تقويم نجاح التعاقد من طرف من؟ وكيف؟
- المراحل التي سيمر منها التعاقد؛
- إشهار التعاقد؛
- ...
ü   جعل التلميذ المبادر الأول في التفاوض حول التعاقد، مما يعني:
- الاعتراف به،
- إشراكه منذ البداية؛
- توريطه كطرف؛
- ....
ü   مساعدة المدرس للتلاميذ على:
- التدقيق في أفكارهم و مقترحاتهم؛
- إعادة صياغتها شفهيا أو كتابيا؛
- انتقاء عناصر من لائحة الاختيارات؛
- ...
ü   بعد اختيار التلاميذ لطريقة التعاقد يكون عليهم إنجاز برنامج للتنفيذ ينطلق من الإجابة على الأسئلة التالية:
- كيف سيتم الانجاز؟
- متى سيتم الإنجاز؟
- أين سيتم الإنجاز؟
- مع من سيتم إنجاز التعاقد؟
- بأي دعامات سيتم الإنجاز؟
- متى يكون التقويم المرحلي للإنجازات؟
-...؛
ü   لا بد من التفاوض الجماعي حول نتائج القرارات المتخذة جماعيا؛ أي التفكير فيما سيترتب عن القرار من جهة الاشتغال والمناخ والوقت المتاح والظروف والعراقيل...
§    تنفيذ التعاقد:
سيتم تنفيذ التعاقد بواسطة نشاط أو مهمة أو سلوك فعلي يترجم بفعل أوإنتاج نهائي يجسد التعاقد.
سيهم تنفيذ التفاوض ما يلي  :
- الحوامل والوسائل والمساعدات؛
- التوزيع الزمني: البدء في تنفيذ التعاقد، المراحل، نهاية التعاقد؛
ثم نجد التعاقد حول ميثاق القسم:

 
ميثاق القسم
 
ما أرغب فيه أنا المدرس.................
وما يرغب فيه القسم كذا.................، المستوى كذا.........
هو:
- تقديم التفسيرات والشروح في لحظات يقظتكم الذهنية؛
- الاشتعال في احترام تام للآخرين؛
- العمل المكثف أثناء الدرس مع المرح من حين لآخر؛
- الهدوء والصمت حينما آخذ الكلمة أو حينما يتناولها أحدكم؛
- الالتزام بالصمت حينما لا تأخذون الكلمة؛
- القراءة المتكررة للأهداف المسطرة للحصة؛
- إعادة صياغة الهدف من الحصة بلغتكم وأسلوبكم في دفتركم المعد لذلك حتى تتعرفوا على المطلوب، وحتى يصير واضحا بالنسبة للجميع؛
- المطالبة بالفهم؛
- عدم المطالبة بالفهم الذي يعني الهضم الكامل لأنه يجب بذل مجهود ذاتي من أجل التكوين الذاتي؛
- تحليلكم لطريقتكم في الاشتغال والفهم لكي تفهوا الأخطاء بأنفسكم؛
- إعادة صياغتكم لتركيب الدرس حسب المطلوب حتى نتأكد من تحويل المكتسبات.
ألتزم بما يلي:
- إعطاء الكلمة للحديث في موضوع الدرس؛
- مساعدتكم في فهم وتحليل الأخطاء؛
- جعلكم مستقلين؛
- استباق علاج عوائقكم التعليمية- التعلمية؛
- إعطاؤكم الأهداف المراد بلوغها واضحة؛
- التفسير والشرح الممكن من أجل الفهم الجيد والمفيد؛
- إعادة صياغة ما نقوم به؛

- أخذكم للكلمة مع وجود تركيز وانتباه وصمت؛


والتعاقد حول حياة مشتركة:


تعاقد من أجل حياة مشتركة
 
ما التعاقد؟
التعاقد التزام بين شخصين أو مجموعة من الأشخاص يحدد الحقوق والواجبات.
 
لماذا التعاقد في مؤسسة؟
لأن التعاقد:
- يورط الجميع في الحياة المشتركة؛
- يجعل الجميع معنيا بالمشاكل الفردية والجماعية؛
- يساهم كل فرد في الحياة الجماعية؛
-....
من يعنيه التعاقد؟
- مدير(ة) المؤسسة؛
- الطاقم التربوي
- التلاميذ والتلميذات؛
- الآباء والأمهات؛

-....


مثال خاص:


 
تعاقد من أجل حياة مشتركة
 
ما يجب أن يقوم به الأستاذ(ة):
- التكلم بصوت مسموع؛
- عدم تناول أي شيء في القسم؛
- التقليل من الواجبات المنزلية؛
- تسجيل جدولة خاصة بالواجبات على السبورة؛
- تكرار الشرح؛
- قول ما يفكر فيه؛
- الاستماع للتلاميذ؛
- احترام التلاميذ؛
- الانشراح؛
- التقرب من التلاميذ؛
- تنظيم العمل؛
....
 
ما يجب على التلاميذ والتلميذات القيام به:
- الالتزام بالهدوء والصمت؛
- التحلي بالسلوك الملائم؛
- احترام الوقت؛
- العمل الشخصي؛
- القيام بالواجبات؛
- احترام المعدات؛
- احترام نظافة القاعة؛
- ...
 
علاقة المدرس بالتلاميذ وعلاقة التلاميذ بالمدرس:
- قول الحقيقة؛
- الاستماع للمدرس(ة)؛
- الانتباه؛
- طلب أخذ الكلمة؛
- الاحترام المتبادل بين الجميع؛
- الكلام الواضح؛
- التكلم بهدوء داخل الجماعة؛

- ....


عن بيداغوجيا التعاقد، للحسن اللحية.


[2] - عن دوفيتشي وكارمونا بتصرف.

Gérard de Vecchi et Nicole Carmona-Magnaldi, faire vivre de véritables situations-problèmes Hachette, 2002, p231-232

 

1 vote. Average rating: 2.00 / 5.

إضافة تعليق

You're using an AdBlock like software. Disable it to allow submit.

التعديل الأخير تم: 20/09/2015