مجلة البلاغة و تحليل الخطاب

تحليل الخطاب

مجلة البلاغة و تحليل الخطاب المغربية


 صدر حديثا


 


خصصت مجلة "البلاغة وتحليل الخطاب" الفصلية العلمية المحكمة في عددها الرابع، الذي صدر مؤخرا، ملفا حول "البلاغة بين الحجاج والتأويل" أسهم فيه ثلة من الباحثين. فقد تناول محمد الولي في مقالته "بناء الخطبة وترتيب الحجج عند أرسطو"، حيث قام باتجلاء تصور أرسطو تجاه المهمة الثانية التي يضطلع بها الخطيب لإنجاز الخطبة، وهي المسماة بالبناء، رؤية نقرأ معها جردا للأجزاء الأربعة للخطابة الاستهلال، السرد، الحجاج ثم الخاتمة.
وأسهم محمد مشبال بمقال في "الحجاج وهوية الأمكنة"، ارتأى من خلاله دراسة نص "الأوطان والبلدان" للجاحظ، وفق رؤية ترمي إلى كشف التداخل بين الخطاب الجغرافي والمقام البلاغي لتحقيق أغراض حجاجية. أما الباحث عبد الرحيم وهابي فقد تناول في مقاله "حجاج التمثيل في القران الكريم" التمثيل باعتباره أهم الصور البلاغية، التي تنطوي على طاقة حجاجية، وجعل القران متنا للتطبيق لاستبيان حجاجية التمثيل فيه وجرد خصائصها المتمثلة في: الاعتبار، التحول ثم التقابل. واختتم ملف العدد بالدراسة التي قام بها الباحث عمارة الناصر تحت عنوان "البلاغة والهيرمينوطيقا"، موجها اهتمامه إلى حضور الأنموذج الحجاجي للهيرمينوطيقا ورابطا فلسفات التأويل بالبلاغة في بعدها الحجاجي. من جهته عالج حسان الباهي في مقال بعنوان "تحليل الخطاب: مقاربة تداولية معرفية" ماهية الحوار مع الغير، وسبل إقناعه في مواضع النزاع أو الخلاف والاختلاف لحل المشاكل المطروحة، أو اتخاذ المواقف استنادا لأساليب تخاطبية يهتدي بها المخاطبون لخلق التفاعل الإيجابي يفضي إلى فهم الحوار. أما عبد الرحمان التمارة فشارك بدراسة عنونها ب "ذاكرة البطولة السياسية المعطوبة" اشتغل من خلالها على رواية "يوم خذلتني الفراشات" لزياد أحمد وخلث إلى أنها رواية محافظة ذات مرجعية سياسية مركزا اهتمامه على تيمة البطولة السياسية للبطل. دراسة كشف من خلالها الباحث وظائف التسريد في صوغ رؤية جمالية تنم عن آلية الاستعادة والاسترجاع والازدواج.
وإلى جانب ملف العدد تميزت المجلة بتشكيلة متنوعة من المواد، فقد ضم ركن الأبحاث والدراسات مقالا لمولاي أحمد العلوي عنونه ب"العربيات الأخرى" وعمد من خلاله إلى دراسة ظاهرة اللغة العربية المبنية نظريا والعربيات المتحققة في التاريخ أو المحققة للتاريخ كاللغة المحمدية واللغة البلاغية واللغة النحوية واللغة الأصولية واللغة الشعرية..
واستضافت المجلة في ركن حوار أحد رواد النقد المغربي الحديث الدكتور حميد لحميداني،
الذي حاوره كل من محمد مساعدي وعبد الواحد المرابط وعبد الرحيم وهابي، مقابلة ارتأت ملامسة مستويات مختلفة من مشروعه الأدبي من قبيل مستوى الإبداع السردي ومستوى النقد ونقد النقد، وكذلك مستوى الترجمة ،وذلك بغية تقريب القارئ من مشروعه العلمي.
واقترحت المجلة على قرائها من الطلبة نصين مترجمين ينمان عن رؤية تربوية بيداغوجية، أولهما لشاييم بيرلمان ترجمه الحسين بنو هاشم بعنوان "دور القدوة في التربية". وثانيهما للدومينيك فيار ترجمه محمد مساعدي وراجعه عبد الواحد المرابط بعنوان "في تفسير النصوص الأدبية".
كما انتقت المجلة لقرائها في ركن مصطلحات ومفاهيم، مصطلح اللفظ في المنجز البلاغي لدى رائد البلاغة العربية القديمة عبد القاهر الجرجاني لإضاءة جوانب من النسق البلاغي الذي تبناه. أما ركن متابعات ومستجدات فاحتفى بكتابين ينتميان لحقل البلاغة وتحليل الخطاب، وهما "البلاغة والخطاب" وهو كتاب جماعي يضم عددا من الدراسات تحت إشراف محمد مشبال، المهدى لمحمد العمري عرفانا بما قدمه للدرس البلاغي العربي من إسهامات في سبيل بناء بلاغة عامة، إضافة إلى كتاب "تحليل الخطاب البلاغي" وهو دراسة في تشكل المفاهيم والوظائف للباحث عماد عبد اللطيف.
واستقت المجلة في ركن إشراقات تراثية نصين من تراثنا البلاغي العربي، أحدهما لأبي سليمان الخطابي من رسالته إعجاز القرآن، وثانيهما لأبي القاسم السجلماسي من منزع البديع في مفهوم المبالغة.


فاطمة الزهراء عطيوي
( باحثة في السرد الأدبي الحديث والأشكال الثقافية )
 

No ratings yet - be the first to rate this.

إضافة تعليق

You're using an AdBlock like software. Disable it to allow submit.